نيسان 20, 2019

مقدمة:

اجريت انتخابات مجلس طلبة الجامعة الأردنية يوم الخميس 18/4/2018، حيث تنافس 687 طالب وطالبة من مختلف كليات الجامعة على 106 مقاعد. واجريت الانتخابات تحت نظام (القائمة النسبية المغلقة) وتكون الانتخابات على مستويين:

1-  المستوى الأول: يكون على مستوى الكلية، وتجرى على أساس القائمة النسبية المغلقة بحيث تتشكل القائمة من ثلاثة مقاعد حدا أدنى وبعدد المقاعد المخصصة للكلية حدا أعلى، على أن يراعى تمثيل أكثر من نصف عدد الأقسام الأكاديمية التي تمنح درجة البكالوريوس في الكلية، ويصوت كل عضو من أعضاء الهيئة العامة لقائمة واحدة من القوائم المترشحة.

2- المستوى الثاني: يكون على مستوى الجامعة بعدد (18) مقعداً، وتجري على أساس القائمة النسبية المغلقة بحيث تتشكل كل قائمة من (12) مرشحا حداً أدنى من طلبة تسع كليات على الأقل، ويصوت كل عضو من أعضاء الهيئة العامة لإحدى القوائم.

تنافست على مستوى الكليات 138 قائمة لانتخاب 88 ممثل لمجلس الطلبة، و 6 قوائم ممثلة بــــ 97 مرشح على مستوى الجامعة لاختيار 18 عضو في مجلس الطلبة.

 

وقام مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية بإجراء (Exit Poll) استطلاع  الخروج، خلال يوم الانتخابات لاستطلاع اراء الطلبة الذين شاركوا في الانتخابات حول العملية الانتخابية من حيث:

1.       توقع نتائج الانتخابات على مستوى قوائم الكليات ومستوى قوائم الجامعة

2.       المشاركة في الانتخابات السابقة

3.       التفاعل مع مجلس الطلبة السابق ونشاطاته

4.       مدى الرضا عن نوعية المرشحين بشكل عام (على مستوى الكلية ومستوى الجامعة)

5.       الرضا عن قانون الانتخاب الجديد

6.       المشاركة في الأنشطة المترافقة مع الانتخابات

7.       اهم أسباب اختبار القائمة على مستوى الكلية والقائمة على مستوى الجامعة

8.       مدى الرضا عن الإجراءات التي اتبعتها الجامعة في إدارة الانتخابات

وقد شارك في هذا الاستطلاع 2321 طالب وطالبة من مختلف كليات الجامعة ومختلف السنوات الدراسية (750 ذكور، 1571 اناث).

النتائج المتوقعة للقوائم على مستوى الجامعة ومستوى الكليات

مركز الدراسات الاستراتيجية- الجامعة الاردنية

نيسان/ ابريل 2019

 

تم حساب النسب المتوقعة لكل قائمة وعدد المقاعد المتوقع ان تفوز بها كل قائمة بناء على عينة حجمها 2321 طالب وطالبة من جميع كليات الجامعة باستثناء كليتي الفنون والتصميم وكلية الرياضة.

 

اولاً: نتائج القوائم على مستوى الجامعة/الكلية

 

جاءت نتائج استطلاع المركز شبة مطابقة للنتائج الفعلية على مستوى قوائم الجامعة.  فحسب نتيجة الاستطلاع، توقعت النتائج أن تحصل قائمة النشامى على 7 مقاعد من اصل 18، ولكن في النتائج الحقيقة، حصلت القائمة على 6 مقاعد، وتوقع الاستطلاع حصول قائمة اهل الهمة على 6 مقاعد، والنتائج الفعلية أظهرت انهم حصلوا على 6 مقاعد. اما قائمة الكرامة، فقد توقع الاستطلاع حصولهم على 3 مقاعد، واظهرت النتائج الفعلية حصولهم على 3 مقاعد.

1.JPG

ثانياً: نتائج استطلاع انتخابات مجلس طلبة الجامعة الأردنية 2019 (المشاركة والرضا)

 

القسم الأول: المشاركة في الانتخابات السابقة والتفاعل مع أنشطة اتحاد الطلبة

 

أفاد 52% من الطلبة الذين شاركوا في انتخابات مجلس الطلبة في العام 2019 بأنهم شاركوا ايضاً في الانتخابات التي جرت في العام 2018، فيما أفاد 29% بأنهم لم يشاركوا في انتخابات مجلس الطلبة في العام 2018، وأفاد 19% بانهم من طلبة السنة الأولى ويشاركون في الانتخابات لأول مرة.

2.JPG

تم سؤال طلبة السنة الثانية فأكثر فيما اذا تعاملوا بشكل او بآخر مع الأنشطة التي نظمها اتحاد الطلبة السابق (2018)، وقد أفاد 38% بانهم تعاملوا مع مجلس المجلس السابق، فيما أفاد 61% بانهم لم يتعاملوا او يتواصلوا مع اتحاد الطلبة السابق.

3.JPG

وعند السؤال  عن مدى رضى الطلبة عن أداء ممثل قسمهم السابق (ممثلهم في الاتحاد في العام 2018)، وأفاد بالمتوسط 70% بأنهم راضون عن أداء ممثل قسمهم، فيما أفاد 30% بالمتوسط بانهم غير راضيين عن أداء ممثل قسمهم في الاتحاد السابق.

4.JPG

وعند السؤال عن مدى الرضا عن مجلس الطلبة السابق، أفاد بالمتوسط 68% من الطلبة بأنهم راضون عن أداء مجلس الطلبة (2017)، فيما أفاد 32% بالمتوسط بأنهم غير راضيين عن أداء مجلس الطلبة السابق.

5.JPG

القسم الثاني: الرضا عن قانون الانتخاب الحالي ونوعية المرشحين

يتطرق هذا القسم الى مدى الرضا عن قانون الانتخاب الحالي (القائمة المغلقة على مستوى الكلية والقائمة المغلقة على مستوى الجامعة) ومدى الرضا عن نوعية المرشحين.

أبدى بالمتوسط 73% من الطلبة المشاركين في الانتخابات الحالية رضاهم عن قانون انتخاب مجلس الطلبة الحالي، فيما ابدى بالمتوسط 21% من الطلبة عدم رضاهم عن قانون الانتخاب الحالي. ويعتقد 71% من الطلبة المشاركين في الانتخابات

الحالية أن القانون المستخدم قادر على فرز مجلس اتحاد طلبة ممثل للجسم الطلابي، فيما يعتقد المتوسط 29% بأن القانون الحالي غير قادر على فرز مجلس طلبة يمثل الجسم الطلابي.

6.JPG

7.JPG

أفاد بالمتوسط 75% من الطلبة بأنهم راضون عن نوعية المرشحين للانتخابات على مستوى كليتهم، فيما افاد بالمتوسط 25% من الطلبة بأنهم غير راضيين عن نوعية المرشحين للانتخابات في كليتهم.

8.JPG

يعتبر بالمتوسط ثلاثة ارباع الطلبة تقريبا (73%) انتخابات مجلس الطلبة بأنها مهمة لهم، فيما يعتبرها بالمتوسط 27% من الطلبة بانها غير مهمة لهم.

9.JPG

القسم الثالث: السلوك الانتخابي وأسباب اختيار المرشحين

 

أولا: قرار التصويت للقائمة

 

تم سؤال الطلبة الذين شاركوا في الانتخابات الحالية عن الفترة الزمنية التي قرروا فيها إعطاء صوتهم للقائمة على مستوى الكلية، وأفاد 84% بأنهم قرروا ذلك خلال الأسبوع الذي سبق يوم الاقتراع، فيما قرر 13% من الطلبة اعطاء صوتهم لقائمة دون غيرها على مستوى الكلية يوم الاقتراع.

اما بالنسبة للقوائم المتنافسة على مستوى الجامعة، فقد قرر 81% من الطلبة المشاركين في الانتخابات إعطاء صوتهم لقائمة خلال الأسبوع الذي سبق يوم الانتخابات، فيما قرر 14% من الطلبة إعطاء صوتهم لقائمة على مستوى الجامعة دون غيرها خلال يوم الاقتراع.

10.JPG

ثانياً: أسباب اختيار القوائم على مستوى الكلية

كان أهم سبب لاختيار الطالب للقائمة على مستوى الكلية أن الطلبة داخل القائمة يقدمون المساعدات ويخدمون الطلبة (48%)، فيما أفاد 10% بأنهم على معرفة شخصية بالمرشح داخل القائمة وبالتالي منحوا القائمة صوتهم، وأفاد 10% بانهم اختاروا القائمة بسبب برنامجها الانتخابي، وأفاد 9% بان صلة القرابة او وجود أحد افراد العائلة/العشيرة في القائمة، فيما أفاد 6% بانه سبب اخيار القائمة هو وجود مرشح من نفس قسم الطالب.

11.JPG

ثالثاً: أسباب اختيار القوائم على مستوى الجامعة

كان أهم سبب لاختيار الطالب للقائمة على مستوى الجامعة هو البرنامج الانتخابي للقائمة (62%)، تلاه وجود أحد افراد العائلة/العشيرة في القائمة (9%)، ووجود مرشح من القسم الذي ينتمي اليه الطالب (7%) و التوجه السياسي للقائمة كسبب رئيسي لاختيار القائمة لدى 7% من الطلبة.

12.JPG

القسم الرابع: المشاركة في الحملة الانتخابية للقوائم

 

تم سؤال الطلبة حول مجموع من النشاطات المترافقة مع الانتخابات، وأفاد 35% من الطلبة الذي شاركوا في الانتخابات بأنهم قاموا بالترويج الدعائي لصالح مرشح ما او قائمة ما، فيما قدم 12% من الطلبة مساهمات مالية لصالح الحملة الانتخابية لمرشح ما او قائمة ما، وقدم 19% مساهمات عينية لصالح الحملة الانتخابية لمرشح ما او قائمة ما. فيما حضر 32% من الطلبة اجتماع للمرشح داخل الجامعة او قائمة ما. وحضر 16% من الطلبة اجتماع للمرشح او القائمة خارج الجامعة.

13.JPG


القسم الخامس: مدى الرضا عن الإجراءات التي اتبعتها الجامعة في إدارة الانتخابات

ابدى 79% من الطلبة الذين شاركوا في الانتخابات رضاهم عن الاجراء المتبعة في العملية الانتخابية، فيما ابدى بالمتوسط 21% عدم رضاهم عن الإجراءات التي تم اتباعها في العملية الانتخابية.

14.JPG

ويعتقد بالمتوسط 71% من الطلبة بأن الانتخابات التي جرت  في 18/4/2019، كانت حرة ونزيهة وشفافة، فيما يعتقد 29% بانها لم تكن كذلك.

15.JPG


 الملحق رقم (1): ملخص تحليلي للخارطة الانتخابية لانتخابات مجلس طلبة الجامعة الأردنية 2019

 

مقدمة:

ستجرى انتخابات مجلس طلبة الجامعة الأردنية يوم الخميس 18/4/2018، حيث يتنافس 590 طالب وطالبة من مختلف كليات الجامعة على 88 مقعدا، فيما يتنافس 97 طالبا على 18 مقعدا من خلال 6 قوائم على مستوى الجامعة. وستجرى الانتخابات تحت نظام (القائمة النسبية المغلقة) وتكون الانتخابات على مستويين:

1المستوى الأول: يكون على مستوى الكلية، وتجرى على أساس القائمة النسبية المغلقة بحيث تتشكل القائمة من ثلاثة مقاعد حدا أدنى وبعدد المقاعد المخصصة للكلية حدا أعلى، على أن يراعى تمثيل أكثر من نصف عدد الأقسام الأكاديمية التي تمنح درجة البكالوريوس في الكلية، ويصوت كل عضو من أعضاء الهيئة العامة لقائمة واحدة من القوائم المترشحة.

2-المستوى الثاني: يكون على مستوى الجامعة بعدد (18) مقعداً، وتجري على أساس القائمة النسبية المغلقة بحيث تتشكل كل قائمة من (12) مرشحا كحد أدنى من طلبة تسع كليات على الأقل، ويصوت كل عضو من أعضاء الهيئة العامة لإحدى القوائم.

تتنافس على مستوى الكليات 138 قائمة لانتخاب 88 ممثل لمجلس الطلبة. و6 قوائم ممثلة بــــ 97 مرشح على مستوى الجامعة لاختيار 18 عضو في مجلس اتحاد الطلبة.

 

1-     الكلية كدائرة انتخابية (جميع كليات الجامعة)

يتنافس ما مجموعه 687 طالب وطالبة على 106 مقعد موزعة على 19 كلية من كليات الجامعة. تمثل نسبة الطلاب الذكور المتنافسين الى الطالبات الاناث (1.43طالب ذكر لكل طالبة انثى) (59% من الذكور (404 طالب) 41% من الاناث (283 طالبة)). اعلى عدد مقاعد كان في كليات الهندسة والاعمال بمجموع 8 مقاعد لكل منها، تليها كليات الآداب واللغات الأجنبية بواقع 7 مقاعد لكل منها. الشكل رقم (1).

تتنافس 138 قائمة على مستوى جميع كليات الجامعة على 88 مقعداً. احتلت كلية اللغات الأجنبية اعلى عدد قوائم مترشحة للتنافس على المقاعد السبعة التي تمثل الكلية بواقع 11 قائمة، فيما جاءت كلية الهندسة في المرتبة الثانية من حيث عدد القوائم المتنافسة (10 قوائم) وجاءت كليات الحقوق، والملك عبدالله الثاني لتكنولوجيا المعلومات، والشريعة، والعلوم، والاعمال في المرتبة الثالثة وبواقع 8 قوائم لكل منها. فيما جاءت كلية الاثار والسياحة في المرتبة الأخيرة من حيث عدد القوائم المترشحة وبواقع 3 قوائم. الشكل رقم (2).

16.JPG

تظهر الخريطة الانتخابية للمرشحين وجود فارق واضح في نسبة الذكور الى الاناث المتنافسات على مقاعد مجلس الطلبة على مستوى كل كلية، في المجمل احتوت القوائم الانتخابية لجميع الكليات على 349 مترشح من الذكور (59%) 241 مترشحة (41%). حيث احتلت كلية علوم التأهيل اعلى نسبة مرشحات اناث بالنسبة الى الذكور (74% من المرشحات لمقاعد الكلية من الاناث مقابل 26% من الذكور)، تلتها كلية الفنون والتصميم (67% من الاناث و33% من الذكور)، ومن ثم كلية اللغات الاجنبية (64% من الاناث 36% من الذكور)، وكلية العلوم (60% اناث 40%) ذكور.  فيما كان التنافس بين المرشحين في كلية الحقوق لصالح الذكور وبشكل كبير (96% ذكور، 4% اناث)، وكلية الرياضة (87% ذكور و13% اناث)، و كلية الهندسة (77% ذكور و 23% اناث)، وكلية الاعمال (75% ذكور و 25% اناث).  فيما تساوى عدد المرشحين الذكور والاناث في كلية الصيدلة، وقريب من التساوي في كليات الآداب والتمريض.

17.JPG

تظهر الخريطة الانتخابية للمرشحين وجود فارق واضح في نسبة الذكور الى الاناث المتنافسات على مقاعد مجلس الطلبة على مستوى كل كلية، في المجمل احتوت القوائم الانتخابية لجميع الكليات على 349 مترشح من الذكور (59%) 241 مترشحة (41%). حيث احتلت كلية علوم التأهيل اعلى نسبة مرشحات اناث بالنسبة الى الذكور (74% من المرشحات لمقاعد الكلية من الاناث مقابل 26% من الذكور)، تلتها كلية الفنون والتصميم (67% من الاناث و33% من الذكور)، ومن ثم كلية اللغات الاجنبية (64% من الاناث 36% من الذكور)، وكلية العلوم (60% اناث 40%) ذكور.  فيما كان التنافس بين المرشحين في كلية الحقوق لصالح الذكور وبشكل كبير (96% ذكور، 4% اناث)، وكلية الرياضة (87% ذكور و13% اناث)، و كلية الهندسة (77% ذكور و 23% اناث)، وكلية الاعمال (75% ذكور و 25% اناث).  فيما تساوى عدد المرشحين الذكور والاناث في كلية الصيدلة، وقريب من التساوي في كليات الآداب والتمريض.

18.JPG

تتراوح الحدة التنافسية على مقاعد مجلس اتحاد الطلبة بين مختلف الكليات، حيث كان اعلاها في كلية اللغات الاجنبية حيث يتنافس بما معدله 9.1 مرشح على كل مقعد في مجلس اتحاد الطلبة، ومن ثم جاءت كليات الحقوق، والملك عبدالله الثاني لتكنولوجيا المعلومات حيث يتنافس 9 مرشحين على كل مقعد، فيما كانت الحدة التنافسية في كلية الهندسة 8.6 مرشح على كل مقعد انتخابي. وبالمقابل تتراجع الحدة التنافسية في الكليات الأصغر حجماً ليكون ادناها في كلية الاثار والسياحة، حيث يتنافس ما معدله 3 مرشح على كل مقعد، وفي كلية الفنون والتصميم 4 مرشحين لكل مقعد، وكليات: الرياضة، وطب الاسنان، والتمريض والأمير حسين للدراسات الدولية بواقع 5 مرشحين على كل مقعد. الشكل رقم (4)

19.JPG

1-    الجامعة كدائرة انتخابية

تتنافس 6 قوائم انتخابية بما بمجموعه 97 مرشح على مستوى الجامعة على 18 مقعد في مجلس اتحاد الطلبة، حيث كانت عدد المترشحين في قائمة النشامى 18، وقائمة اهل الهمة 18 مترشح، وقائمة العودة 17 مترشح وقائمة التجديد 15 مرشح، وقائمة الكرامة 17 مرشح وقائمة همك بهمنا 12 مرشح. 

 

احتوت قائمة التجديد على اعلى عدد اناث مرشحات حيث ضمت القائمة 10 اناث مترشحات من أصل 15 طالب في القائمة (66.6% اناث 33.4% ذكور)، فيما ضمت قائمتا النشامى واهل الهمة على عدد اناث مرشحات (9 من أصل 18 مترشح في القائمة بما نسبته 50%)، فيما احتوت قائمة العودة على 6 مرشحات من أصل 17 في القائمة (35%). فيما لم تحتوي قائمة عمك بهما على أي مترشحات من الاناث. الشكل رقم (5).

20.JPG

للاطلاع على كامل التقرير حمل الملف المرفق مع الخبر