أيلول 27, 2018

استضاف مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية البروفسور إيوكيبه كاوروه من جامعة طوكيو للحديث حول تحديث المجتمع الياباني وخلفياته بحضور سفير دولة اليابان لدى المملكة هيديناو ياناجي وعدد من الأكاديميين والباحثين والطلبة المهتمين من الجامعة الأردنية.

أدار المحاضرة الأستاذ الدكتور موسى شتيوي مدير مركز الدراسات الاستراتيجية، الذي قدم المحاضر ورحب بالسفير الياباني مؤكداً على عمق العلاقات الأردنية اليابانية على كافة المستويات السياسية والثقافية.

وقال المحاضر إن هذه المحاضرة تأتي بمناسبة مرور 150 عامًا على حقبة ميجي، وهو أصل القيم الأساسية لليابان في الديمقراطية وسيادة القانون.

وتحدث البروفيسور إيوكيبه خلال المحاضرة عن الوضع السياسي في اليابان في فترة استعادة ميجي، وهو حدث أنهى فترة إيدو (توكوغاوا شوغونات) (1603-1867) وأعاد الحكم الإمبراطوري العملي إلى إمبراطورية اليابان. في عام 1868 تحت حكم الإمبراطور ميجي. 

وتطرق المحاضر لعملية الانتقال حيث نجحت اليابان في تحويل نفسها من عصر إيدو اللامركزي والإقطاعي إلى دولة حديثة موحدة ساهمت في تعميق فهم المجتمع الليبرالي والديمقراطي الياباني الذي تم تشكيله بعد قرن، منوهاً أن أكثر من 500 أجنبي ساهموا في بناء هذا المجتمع الحديث.

وقال المحاضر إنه يهدف من خلال المحاضرة إلى تعميق فهم المجتمع الليبرالي والديمقراطي الياباني الذي تم تشكيله بعد قرن، ويركز على عملية تشكيل الديمقراطية اليابانية والتحديث، وتاريخ عصر ميجي (1868-1912) في مناسبة من الذكرى السنوية الـ 150 من بدء عصر ميجي.

 وتطرق البروفسور الياباني إلى دراسة الكيفية التي يمكن من خلالها الاستفادة من تحديث المجتمع الياباني في بحث انعكاسات التحديث على المجتمع في الأردن، الذي يواجه حاليًا متغيرات وتحديات سريعة، ومنها مثلاً تعزيز الأمن القومي وإجراء إصلاحات اجتماعية اقتصادية.

يذكر أن الإصلاحات في فترة "ميجي" اليابانية شملت إلغاء الطبقية مما أتاح فرص المساواة والتكافؤ للمواطنين في الوظائف والمناصب، وكذلك تحول طبقة النخبة الاجتماعية إلى مهن التعليم والإدارة والصناعة، وضمان الدستور الياباني لحرية التنقل والتفكير والانضمام للجمعيات والحق في أحكام عادلة في القضاء.

والدكتور إيوكيبه يعمل في جامعة طوكيو وهو حاصل على درجة الدكتوراه في القانون من جامعة طوكيو. يتضمن بحثه التاريخ السياسي والدبلوماسي لليابان الحديثة.

نشر إيوكيبه في عام 2003 أول كتاب له عن تشكيل حزب المعارضة في اليابان. أما كتابه الثاني، الذي نشر في عام 2010، فيتعلق باستعادة ميجي اليابانية للسيادة من خلال مراجعة "المعاهدات غير المتكافئة".