أيلول 04, 2018

 

قال الدكتور أثيل الجومرد، أستاذ التنمية الاقتصادية والباحث غير المتفرغ في مركز الدراسات الاستراتيجية، إن الدراسات النظرية تشير إلى أن لرأس المال البشري أثر إيجابي في النمو الاقتصادي، وتتفق في ذلك نظريات النمو التقليدية الحديثة ونظريات النمو الداخلي، رغم اختلاف نتائجها.

جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها بعنوان رأس المال البشري والنمو والاستثمار الأجنبي المباشر:  قياس اتجاه السببية والتأثير.

وأضاف يأن هذه الدراسات ترجح أيضاً أن يكون رأس المال البشري ذا أثر إيجابي جاذب للاستثمار الأجنبي المباشر وتراكمه، إلا أن كثيراً من الأبحاث التطبيقية لم تدعم إيجابية هذا التأثير أو جوهريته، ناهيك عن أن بعضها أفصح عن اتجاه معاكس في السببية، وعزت الأسباب إلى نقاط ضعف في حجم العينة المستخدمة وطبيعة المتغيرات الموظفة في التحليل ودقة البيانات المستخدمة وأساليب القياس المتبعة.

وأشار الجومرد بأن دراسته، التي ساهم فيها معه الدكتور ابراهيم الجلبي، سعت بالدرجة الأساس إلى التصدي لنقاط الضعف المذكورة أعلاه، باعتماد نهج الدراسة القياسية المسحية الشاملة لما هو متاح، فضمت 113 بلداً وغطت فترة زمنية تجاوزت 30 سنة ووظفت أكثر من خمسين متغيراُ بصيغ مختلفة واتبعت أساليب متنوعة في القياس. فأظهرت النتائج أن تأثير رأس المال البشري بشقيه التعليم والصحة في جذب الاستثمار الأجنبي المباشر إيجابي وجوهري ومستقر.

وقال الجومرد إن هذه النتائج تدعم تقديم مقترحات لتوجيه السياسات العامة نحو رفع مستويات التعليم والصحة، إضافة إلى دعم البيئة الاستثمارية والانفتاح والاستقرار الاقتصادي وترصين المؤسسات.