تشرين الأول 26, 2017

 

 

يعقد مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية يوم الاثنين الموافق 30 اكتوبر 2017، ندوة علمية بعنوان "أزمة العلوم الاجتماعية في العالم العربي" يحاضر فيها كلّ من الأستاذ الدكتور موسى شتيوي، مدير مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية، والدكتور ساري حنفي، أستاذ علم الاجتماع في الجامعة الأميركية في بيروت، بحضور نخبة من الأكاديميين والمتخصصين.

 

يتناول المحاضران حالة العلوم الاجتماعية والبحث الاجتماعي في العالم العربي اليوم، والمعيقات والتحديات التي تواجهه، وعلاقته بالمجتمع المحلي وقدرته على الإجابة على التساؤلات المطروحة اليوم في العالم العربي، وقدرته على تحليل الظواهر الاجتماعية المختلفة.

 

يُذكر أنّ الدكتور موسى شتيوي متخصص في علم الاجتماع، ولديه العديد من الأبحاث والدراسات المنشورة، عن قضايا التحول الاجتماعي والمرأة والشباب والقيم والثقافة والتطرف، بينما الدكتور حنفي، هو رئيس تحرير المجلة العربية لعلم الاجتماع "إضافات"، ونائب رئيس الجمعية الدولية لعلم الاجتماع،  حاز على جوائز تقديرية رفيعة عن أعماله، وهو متخصص في سيسيولوجيا السياسة، وسيسيولوجيا المعرفة وسيسيولوجيا الدين.

 

وعن الندوة القادمة ذكر الدكتور حنفي أنّه سيتناول موضوع الباحثين العرب في العلوم الاجتماعية وأصنافهم، ومدى قدرة المجتمع المحلي على قراءة أبحاثهم والإفادة منها، وأضاف حنفي " أنّ هنالك نسبة من الإنتاج البحثي في العلوم الاجتماعية مكتوب بطريقة لا تمكن إلا نخبة صغيرة من قراءتها، هذه النجبة التي بدورها قد قطعت أوصالها عن مجتمعها. ولا يعزى ذلك إلى غياب منتجاتها في وسائط الإعلام أو الصحف فحسب، بل أيضا إلى صعوبة التعامل مع صانعي السياسات العامة. وسوف اتناول في مداخلتي بعض أسباب صعوبة تمكن البحث العلمي من المفاوضة على مكان له في المجال العام".