أيار 08, 2017

مركز الدراسات الإستراتيجية- أكد مدير مركز الدراسات الاستراتيجية الأستاذ الدكتور موسى شتيوي على أهمية الاستطلاعات في المجتمعات العربية في تقديم مؤشرات عن الأوضاع والقضايا المهمة لصانعي القرار، منوهاً إلى أن الاردن يعد من أكثر الدول التي تتمتع بحرية إجراء الاستطلاعات والمسوحات.

 

وأضاف شتيوي خلال ندوة حول قياس الرأي العام عقدها المركز لعدد من الضباط في هيئة الأركان المشتركة بأن المركز يجري مسوحات بشكل منتظم مثل أداء الحكومات وتقييم الديمقراطية، كما يستجيب للمستجدات الأخرى على الساحة الإقليمية، ما جعله يدخل في استطلاعاته القضايا الراهنة في المنطقة نظراً لأهميتها وارتباطها مع قضايا المجتمع الأردني.

 

كما قدم شتيوي عرضا عن المركز ومهامه و الدراسات والأبحاث التي يجريها في مجال النزاعات الإقليمية والعلاقات الدولية والأمن، وكيفية رصد وتدوين الاحداث المتعلقة بالاوضاع في الأردن وإجراء الاستطلاعات الميدانية ومنهجيتها، مشيراً إلى أن المركز أنشئ بإرادة ملكية سامية ويتمتع عمله بالاستقلالية، ويعد عضواً فاعلاً في العديد من الشبكات الأوروبية المتوسطية.

 

وقال شتيوي إن من أبرز مهام المركز إجراء البحوث المسحية والدراسات الاستراتيجية التي تهدف إلى تقديم المعلومات والتحليلات المعمقة لأبرز القضايا التي تواجه صناع القرار، وعقد الندوات والمؤتمرات حول القضايا والمواضيع المختلفة، وتقديم برنامج تدريب بحثي أكاديمي للطلبة الأجانب.

 

ونوه بأن المركز يعمل على إصدار أوراق سياسات تقدم لصناع القرار بهدف رفدهم بخيارات السياسات المتاحة أمامهم حول مختلف القضايا المحلية والإقليمية. وأضاف بأن المركز يعكف على على إصدار قاعدة بيانات شاملة لجميع المسوحات والاستطلاعات، ما يمكن الباحثين من الإطلاع عليها ومقارنتها عبر سنوات مختلفة.

 

ويأتي الهدف من الدورة هو إطلاع الوفد على منهجية عمل المؤسسات الوطنية، التي تسهم في تسليط الضوء على القضايا السياسية والمحلية، بناء على دراسات معمقة ودقيقة مستمدة من الرأي العام، إضافة الى آلية تحليلهم لتلك القضايا بشكل مباشر، وكيفية التواصل مع أصحاب السياسات أثناء إجراء الدراسة لتشكيل رأي علمي وتحليل أكاديمي يعتمدان على دراسات منطقية وواقعية حول القضايا والتحولات والإصلاحات في الأردن.

 d2.JPGd3.JPGd4.JPG