تشرين الثاني 19, 2014

 

أصدر مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية دراسة جديدة بعنوان "العائد الاقتصادي على التعليم في الأردن 1999-2012"، والتي أجراها كل من الدكتور موسى شتيوي والباحث علي العساف، ويعد التعليم مهماً في تطوير قدرات الدول، ويلعب تطوير المنظومة التعليمية دور هاماً في زيادة وتحسين مستوى الإنتاجية، وتحسين معدل نمو الإنتاجية الكلية لعوامل الإنتاج، بما يؤدي إلى تحسين معدل النمو الاقتصادي، ويعتبر قياس العائد الاقتصادي من أحدى المؤشرات الهامة التي توضح مدى إسهام التعليم في التنمية الاقتصادية.

فقد تم العمل في هذه الدارسة على حساب العائد الاقتصادي على التعليم للمملكة حسب الجنس والقطاع (العام والخاص) ومستويات المهن للأعوام من (1999-2012). وقد اقتصرت الدراسة إلى النتائج الرئيسية التالية:

أولاً: تشير قيم معدل العائد الاقتصادي على التعليم في الأردن بأنها منخفضة جدا مقارنة مع الدول الأخرى، إذ لم تتجاوز معدلات العائد الاقتصادي لكلا الجنسين حدّ (5.95%)، فقد بلغ معدل العائد خلال الفترة الزمنية للدراسة بالمتوسط نحو (5.45%)، وقد لوحظ أن هنالك تفاوت في معدلات العائد على التعليم للذكور على الإناث، إذ بلغ معدل العائد خلال الفترة الزمنية للدراسة بالمتوسط للذكور والإناث نحو: (5.5%) و (5.24%) على التوالي، ويفسر هذا التفاوت إلى ارتفاع أعداد العاملين من الذكور في سوق العمل الأردني.

ثانياً: على المستوى القطاعي، فأشارت النتائج إلى أن معدلات العائد الاقتصادي في اتجاه تصاعدي، ومن الجدير بالذكر أن معدلات العائد في نهاية التسعينيات سجلت ارتفاعاُ في القطاع العام لجنس الذكور، في حين أنعكس هذه الارتفاع ليصبح في القطاع الخاص لجنس الذكور.

ثالثاً: على مستويات المهن، فقد بلغ أعلى معدلات للعائد في مهن المشرعين وموظفو الإدارة العليا، فقد تراوحت هذه المعدلات بين (5%-6%) خلال الأعوام من (1999-2012)، إذ أن معدلات العائد للذكور أفضل من الإناث حسب مستويات المهن، فقد بلغت المعدلات في مهن المشرعين وموظفو الإدارة العليا نحو (6.88%) خلال العام 2012، ويدل انخفاض العائد للإناث حسب مستويات المهن على قلة مشاركة عدد النساء العاملات في تلك المهن مقارنة مع الذكور.

رابعاً: في إضافة نوعية للدراسة، فقد تم احتساب معدلات العائد حسب مستويات التعليم، إذ أظهرت النتائج أن معدلات العائد لمستويات التعليم (16+) أعلى من المستويات الأخرى، إذ تراوحت المعدلات ما بين (5.47%-6.30%) خلال الأعوام من (1999-2012). وعلى مستوى الجنس والقطاع، فأن معدلات العائد حسب مستويات التعليم، فأظهرت أن هنالك فروقات بين المعدلات للذكور على الإناث العائد لمستويات التعليم (16+) أعلى من المستويات الأخرى، في حين شهدت معدلات العائد حسب مستويات التعليم للقطاع العام والخاص تطوراً، فقد سجلت هذه المعدلات ارتفاعاً ملحوظاً في القطاع العام للذكور في مستويات التعليم (16+) أعلى من المستويات الأخرى، إلا أن معدلات العائد للإناث في القطاع الخاص كانت افضل من القطاع العام في مستويات التعليم (16+) خلال الأعوام من    (1999-2012).

خامساً: في مقارنة معدلات العائد الاقتصادي بمتوسط دخل الفرد في الأردن، لوحظ أن هنالك علاقة طردية بينهما، إذ أنه كلما كان مستوى دخل الفرد مرتفعاً فأن معدل العائد ترتفع أيضاً، وتتضارب هذه النتيجة مع التوقعات النظرية الذي تستند على نظرية راس المال البشري بوجود علاقة عكسية بين معدل العائد ومتوسط دخل الفرد، ويمكن تفسير ذلك أن نصيب دخل الفرد من الناتج المحلي الإجمالي قليل مقارنة مع الدول العربية والعالمية الأخرى، بالإضافة إلى أن معدل التغير في نصيب الفرد يكون اكثر من معدل التغير في العائد.

ووفقاً لهذه النتائج، فإن التوصية الهامة في هذا الصدد التركيز على تطوير المنظومة التعليمية والتي ستساهم على تطوير العاملين في الأردن، ولا يكون ذلك إلا من خلال تحسين شروط إنتاج العاملين وخاصة في المؤسسات التعليمية، بالإضافة إلى أن معدلات العائد الاقتصادي تزداد بازدياد المستوى التعليمي، فعلى الحكومة أن تعمل على تقديم الدعم بشكل اكثر لقطاع التعليم العالي، خصوصاً أن العديد من مؤسسات التعليم العالي تعاني من أزمات مالية كبيرة، فمساندة تلك المؤسسات سيكون له الأثر الإيجابي بازدياد عدد العاملين المتعلمين ورفع مستويات المهارات في سوق العمل، مما سينعكس ذلك بشكل افضل على معدلات الأجور وانخفاض نسب الفقر والبطالة.

بالإضافة إلى فانه يجب العمل على تكثيف الاستثمار في التكنولوجيا المتقدمة والرفيعة، على اعتبار تحسين المستوى التكنولوجي في الاقتصاد الأردني سوف يؤدي على زيادة الطلب على الخريجين الجامعيين ولا سيما في القطاع الخاص. وسيساهم هذا الإجراء إلى توطين العاملين الأردنيين في الأردن والحد من ظاهرة هجرة الكفاءات إلى خارج الدولة، وإن أهم التوصيات المتعلقة بعوائد التعليم تنطلق من الحاجة إلى تعظيم هذه العوائد بزيادة الفوارق بين أجور الفئات التعليمية، بهدف تحسين شروط الانخراط في المراحل التعليمية الأعلى وعدم الاكتفاء بالتعليم الأساسي.

للاطلاع على كامل الدراسة حمل الملف المرفق

flagyl 400mg click azithromycin