كانون الأول 17, 2012

 

نظم مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الأردنية الملتقى الاقتصادي الوطني الأول بعنوان «الاقتصاد الأردني : تحديات الربيع وفرص الإصلاح الاقتصادي» برعاية رئيس الجامعة الأردنية الدكتور إخليف الطراونة، وذلك يوم الاثنين الموافق 17/12 في مدرج رم بمركز اللغات في الجامعة الأردنية.

وشكّل الملتقى منبراً لحوار وطني تشارك فيه الفعاليات الاقتصادية والسياسية، والحزبية، والمهتمون بالشأن الاقتصادي والعام.

وناقش الملتقى التحولات والتحديات التي تواجه الاقتصاد الأردني، وآفاق الإصلاح الاقتصادي في ظل التحولات السياسية التي تشهدها المنطقة عموماً، والأردن خصوصاً. وناقش الملتقى أوراقاً عدة يعدها سياسيون وخبراء. حيث تناولت الورقة الأساسية تطورات وآفاق الربيع العربي وانعكاساتها على المنطقة العربية والأردن، أما الورقة الثانية فتطرقت الى السياسات الاقتصادية والمالية، والثالثة الى سياسات العمل والتشغيل، وأفرد الملتقى محوراً خاصاً بسياسات الطاقة والمياه.

وساهم في التعقيب على الأوراق المقدمة عدد من الخبراء، والسياسيين، والحزبيين لإثراء النقاش حول هذه القضايا الاقتصادية المهمة.

وأطلق المركز على هامش المؤتمر دراسة « أداء الاقتصادي الأردني في ظل الربيع العربي» التي أعدها مجموعة من الخبراء.

 وتناول الملتقى عدداً من المحاور الرئيسية ومنها:

1.  السياسات والاستراتيجيات الاقتصادية التي اتبعت ومدى نجاحها في بناء المؤسسات الصحية وايجاد بيئة استثمارية جاذبة ومدعومة بالقوانين والتشريعات والاجراءات المستقرة والشفافة.

2.   التشغيل والعمل: تقييم وترتيب أولويات التعامل مع المشاكل والتحديات التي تواجه الاقتصاد الوطني في مجالات توظيف واستغلال الموارد الاقتصادية وقضية البطالة والعمالة الاجنبية، كما سيتم التعرض فيها للسياسات المتبعة في التوظيف واسس التعيين ومدى تأثرها بسياسات التعليم العالي. كما تتناول بعض الحالات التطبيقية حول التشغيل والتوظيف من قبل مستثمرين محليين واجانب.

3.   المياه والطاقة: نظراً للأهمية الخاصة لقطاعي المياه والطاقة في الأردن فإن هذا المحور سيركز على مصادر الطاقة المتجددة ومستقبلها، ويتناول سياسات الطاقة والمصادر البديلة المتاحة وكيفية ترشيد استهلاك الطاقة والتحول الى طاقة خضراء. كما تشمل سياسات المياه والمصادر البديلة المتاحة مستقبلا وترشيد استخدامها في الزراعة. وسيشمل مقترحات محددة للتعامل مع قضايا المياه والطاقة والتحدي البيئي.

كما حاول الملتقى الإجابة عن الأسئلة التالية:

- ما هي المعادلة الاقتصادية الناجحة للتوفيق بين أهداف النمو الاقتصادي والأهداف الاجتماعية الأخرى، وبخاصة في ظل تطورات الربيع العربي؟

- ما هي الأسباب التي تحول دون تطبيق السياسات الاقتصادية الملائمة؟ وما هي آليات اتخاذ القرارات الاقتصادية في المملكة، وما ضمان استمراريتها عبر الحكومات المختلفة؟

-  في ظل ما تواجهه المملكة من تحديات اقتصادية كلية، هل هناك حاجة إلى برنامج إصلاح اقتصادي طويل الأجل وعابر للحكومات؟

- ما أسباب تراجع أداء الأردن الأخير في مجالات التنافسية والشفافية والمساءلة والحاكمية؟

- ما هي هوية الاقتصاد الوطني؟ وما هي القطاعات المهيمنة حالياً والواعدة مستقبلا التي يجب التركيز عليها واتخاذ ما يناسب من اجراءات وسياسات لتطويرها؟

 

 

discount drug coupon viagra manufacturer coupon 2016 prescription transfer coupon
pro life abortion read when was abortion legalized