January 01, 2013

يهدف المشروع إلى استشراف المستقبل في الأردن، وسبر أغواره، وتحديد المسارات المؤدية إلى احتمالاته المختلفة.  وتقوم فلسفة هذا المشروع على أنه من الأهمية بمكان أن يكون لنا دورٌ في صياغة مستقبلنا والتمهيد للتعامل مع كل التحديات والخيارات الممكنة، ومحاولة التأثير في ذلك المستقبل وعدم الاكتفاء بالتأثر به.

وتستند رؤية هذا السيناريو إلى أن يكون الأردن في العام 2030 بلداً متقدماً قادراً على استدامة تنميته، وتسوده العدالة الاجتماعية و توفير مستوى معيشة مرتفع للشعب الأردني ولأجيال قادمة.

لفد حقق الأردن إنجازات كبيرة في المجالات: الاقتصادية والتعليمية والصحية والتكنولوجية، إضافةً للإنجازات السياسية المتمثلة في تعديل أكثر من ثلث مواد الدستور، والسير قدماً نحو الإصلاح السياسي، ولكن الأردن يواجه أيضاً تحديات كبيرة، على رأسها النمو السكاني، وقلة الموارد الطبيعية والمنافسة الإقليمية والعالمية. لذلك، فإن الأردن اليوم على مفترق طرق بات من الضروري معه اختيار المسار التنموي الأفضل والمتناغم مع روية قيادته وطموحات شعبه.

لذا فإن مشروع سيناريوهات الأردن 2030 سوف يبنى على هذه الإنجازات، ونخطط لتحويل التحديات إلى فرص. وسيشارك في إنجاز هذا المشروع عشرات الباحثين والخبراء الأردنيين في المجالات كافة، بالإضافة إلى المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني، وسيتم إنجاز هذا المشروع خلال عامين تكون انطلاقته بداية العام 2013 وتنتهي بالعام 2015.

 

abortion center go price of abortion