حزيران 16, 2012

الهدف، المجال، المنهجية

استهدفت هذه الدراسة التعرف على آراء مختلف الجهات حول العمالة الوافدة وقضية إحلال العمالة المحلية محلها، ودراسة معوقات هذه العملية من مختلف جوانبها. واستخدم أسلوب المعاينة الحصصية لهذه الغاية لضمان شمول العينة لمختلف الأنشطة الاقتصادية ومختلف المناطق. كما شملت الدراسة عينة من الأسر المستهدفة بهدف توفير صورة متكاملة حول هذا الموضوع.

أولا: عينة المنشآت الاقتصادية

استخدم في هذه الدراسة أسلوب المعاينة العشوائية الطبقية، حيث قسمت المنشآت الاقتصادية إلى طبقات حسب النشاط الاقتصادي الرئيسي، وسحبت عينة من كل نشاط اختير من كل نشاط عدد من المنشآت التي تشغل عمالة وافدة. وتمت مقابلة صاحب العمل أو مدير المنشأة لملء استمارة أرباب العمل. كما اختير من كل منشأة عاملان من العمالة الوافدة، بأسلوب المعاينة العشوائية البسيطة، حيث استكملت لهما الاستمارة المصممة للوافدين.

ثانيا عينة الأسر

استخدم أسلوب المعاينة العنقودية من ثلاث مراحل حيث جرى في المرحلة الأولى سحب عينة عناقيد (كل عنقود يتكون من نحو 100 أسرة). وفي المرحلة الثانية سحبت عينة من الأسر من كل عنقود بأسلوب المعاينة المنتظمة وذلك بهدف تحديد الأسر التي يوجد فيها عمالة وافدة. وفي المرحلة الثالثة سحب شخص متعطل عن العمل من كل أسرة يتواجد فيها أشخاص متعطلون عن العمل، بالاعتماد على نتائج الحصر الذي أجري في عينة المرحلة الثانية. وقد بلغ عدد العينات التي سحبت في هذه المرحلة 200 شخص متعطل، بواقع 10 أشخاص في كل عنقود.